ناقوس الخطر عفوا يا حكومة الوفاق …

ناقوس الخطر عفوا يا حكومة الوفاق …

 

لسنا منكم في شيء … ولن نكون طرف في النفاق …. ولن نسكت علي الإهمال …والمرض علي الاطلاق…. نعم اللشمانيا مرض كغيره من الأمراض المستوطنة وقديم قدم الرمال التي تعيش فيها الدبابة … ولكن اين كان المرض طوال الخمس والأربعين عام ماضية واين كانت الدبابة …. ام قد احضرتم لنا رمال او دباب جديد … يا حكومة الوفاق … أن مركزكم للوقاية من الامراض السارية والمتوطنة ومكافحتها غير الدي كان قبل العام 2011

 

 

وان مديركم للمركز غير المدير قبل ذلك العام وان نجاركم لا يعرف كيف يدق المسامير في نعش المرض

 

ام  ان بدركم ونجاركم شاطر فقط في تفكيك الميزانيات وطرق صرفها والتلاعب بها

يا حكومة الوفاق شبعنا كفراً ونفاق شبعناً تشتتاً وشقاق …. اصبحنا مطمع لجميع المخلوقات حتي دبابة الرمل صرنا فرائس لها … حتي احادية الخلية تضربنا بسوطها وصرنا ضحاياها بعد ان تمكنا منها خمس واربعين عام ونيف

 

يا حكومة الوفاق ان سبب انتشار المرض ليس نقص الدواء او دواء سيالة الفاسد بل هو الإهمال والتسيب بل والمساعدة في الإكثار من عوامل انتشار المرض فذبابة الرمل او مرض اللشمانيا بعد ان دُمرت قواعد مكافحة الامراض المتوطنة صار يرتع حراً دون حسيب او

رقيب ولا يتكلم عليه احد وصار الليبيون يشحتون الدواء والدعم المالي من المنظمات الدولية

 

فذبابة الرمل يا حكومة الوفاق  او الدبابة الناقلة للمرض تنتمي لرتبة ثنائية الاجنحة التي تشمل الذباب و البعوض وهي صغيرة الحجم ( ثلث حجم البعوضة تقريبا )  صفراء اللون , عيون سوداء مع ارجل طويلة و جسمها مغطى بشعر كثيف و عند استراحتها تنتصب الاجنحة عموديا على الجسم

 

تنشط في الليل و لا تصدر صوتا مثل البعوض وهي الناقل الوحيد للطفيل المسبب لمرض اللشمانيا وهو طفيل احادي الخلية يحمل سوط قصير و يهاجم الاغشية المخاطية و خلايا المناعة في الجسم

 

 

ومن اعراضه

 

ظهور حبوب حمراء على الجلد ثم  تقرحات تجف بعد فترة و تتحول الى ندوب دائمة وللوقاية من الاصابة بها عدم كشف مناطق الجسم

 

 

خاصة في الليل تجنب التواجد في الاماكن القريبة من الحيوانات و حظائر تربيتها ورش الغرف بالمبيدات الحشرية الخاصة بالحشرات الطائرة دهن الجسم بالمراهم الطاردة للحشرات

 

كما من مهام حكومتكم النائمة في العسل رش المناطق التي تكثر فيها بالمبيدات والقضاء علي القوارض والنواقل وهي مسائل لا تكلف الكثير تحتاج فقط لمال قليل وصدق واخلاص كثير …

 

 

يا من تعملون مع الوفاق … ايها الحدّاق … ايها السراق … ايها الكاذبون ايها الأفّاكون… كفاكم كذب فالشعب منكم قد تعب … وصار حاله منكم من صعب الي صعب …

 

 

علي من تكذبون هل تحولت صخور يفرن و نالوت وغريان ومنطقة الجبل الي رمال , وهل مياه المجاري اغرقت كل هده المناطق حتي تكون السبب في انتشار المرض يا من تعملون مع الوفاق … أعلموا ان الشعب قد استفاق وانه يعلم ان اهمالكم وسرقتكم وتجارتكم في الازمة هي سبب البلاء والسبب الرئيس وراء الوباء … فعدم الاهتمام بعلاج الحيوانات المصابة وتوقف رش المناطق التي تتواجد فيها الدبابة بالمبيدات هو السبب الاول والمباشر لانتشار المرض … وابعاد  الوطنيين عن مراكز اتخاد القرارات الفنية سبب اخر وجشع وهمع العاملين الجدد في ادارة الصيدلة والامداد الطبي سبب في عدم توفر العلاج … ودواء سيالة الفاسد  والمرفوض  فنياً  نتيجة منطقية لاستشراء الفساد في السلطات وألا ما علاقة وزارة الخارجية بتوريد الدوا

 

 

 

وأن انعدام قيمة المواطن الليبي عندكم كشف المستور وانتشار الدبابة اظهرت عورتكم  وأظهر مدي فسادكم , ان ليبيا يا حكومة الوفاق محتاجة اليوم الي الحقائق والبعد عن النفاق محتاجة الي اعادة العمل بالبرامج الوطنية لمكافحة الامراض السارية والمتوطنة ومحتاجة الي اعادة تفعيل القرارات والقوانين الصادرة عن امانات الصحة ما قبل 2011 ومحتاجة الي اعادة العناصر الوطنية الفنية العاملة قبل احداث فبراير

 

فالقادمون من شمال امريكيا واوروبا وجماعات الفكر المتطرف الدين اصدروا قانون العزل السياسي ودمروا الحرت والزرع لا يعرفون عن الامراض المتوطنة في ليبيا ودول جنوب المتوسط ان ليبيا محتاجة لرجال يعملون وليس لأشخاص يكذبون محتاجة لرجال يفقهون لا لأشخاص يسرقون وينهبون … اين وحدات الرعاية الصحية بمراقبات الصحة بالبلديات … اين وحدات اصحاح البيئة بمرافق البلديات … اين برامج رش المبيدات اين امكانياتها وميزانياتها
… اين المفتشين الصحيين بالمناطق … اين فروع المركز الوطني لمكافحة الامراض السارية اين لجانه الوطنية …

 


 

ايها الليبيين كذبوا عليكم ومازالوا يكذبون لمادا لم تظهر اللشمانيا الا الاّن وعفواً يا سيادة الدكتور ساسي

 

اين هو الرمل في سلسلة الجبل من يفرن الي نالوت وهل المجاري ومياه الصرف الصحي وانتشار القمامة وظروف المنازل القديمة في تلك المناطق اكثر ام الحال اكثر سوء في طرابلس وعن أي سوء تغدية تتحدث  وما علاقة التغيرات المناخية بسرقة الاموال المخصصة لرش المبيدات وتحويل اليات وسيارات الرش الي مركبات تحمل أسلحة القتل والدمار بدلاً من تجهيزات رش الحشرات بالله عليك يا سيادة الدكتور ساسي كفي كذباً وزوراً واعلم ان الله بالمرصاد  اما انت يا مسئول الصحة في نالوت يا سيادة جمال العزابي فلا تجمل القبيح وتحاول تقبيح الجميل فلم يسمع الليبيون بانتشار هدا المرض علي هدا النطاق طوال فترة السبعينات التي تتحدث عليها وهات الحقيقة كما هي وكما قلتها في نهاية كلامك ((في الماضي كانت هناك مكافحة للمرض لكن في السنوات الأخيرة قل الاهتمام بمكافحته وأهمله المسؤولون )) و اعلم ياعزابي انه لا حياة لمن تنادي فمناشد المركز الوطني لمكافحة الأمراض السارية والمتوطنة ومنظمة الصحة العالمية لتوفير الأدوية اللازمة للعلاج ضياع للوقت وللجهد … شمروا عن سواعدكم  وفتشوا في دفاتركم القديمة ببقايا المركز الوطني لمكافحة الامراض

 

 

لعلكم تجدون البرنامج الوطني لمكافحة مرض اللشمانيا الدي اوقفتموه مند العام 2011 م وستجدون رجل من الجبل لقبه بوقصه دو باع طويل في مكافحة الامراض لعله يرشدكم الي اقصر واسهل الطرق  للتخلص من الدبابة والقضاء علي جدور المرض  قبل أن ينتهي الجرس من الرنين .

مشاهدات : (28810)

لا تعليقات

أترك تعليق