مؤسسة حماية القيم الوطنية في ليبيا تكشف النتائج الكاملة لأبحاث معلنة تقدم الدكتور سيف الإسلام في طرابلس

مؤسسة حماية القيم الوطنية في ليبيا تكشف النتائج الكاملة لأبحاث معلنة تقدم الدكتور سيف الإسلام في طرابلس

 

أعلنت مؤسسة حماية القيم الوطنية، التي تم اختطاف باحثيها في ليبيا، 5 ناصر/يوليو الجاري، نتائج البحث الاجتماعي الذي أجراه الباحثين الروس، مشيرة إلى أن استطلاعات الرأي التي جرت على عينة تقدر بـ 1115 مستطلع، أكدت انهيار القاعدة الشعبية لقيادات حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، كما عكست عزوفًا واضحًا عن الاتجاه نحو الإسلاميين بشكل عام.

وأوضحت نتائج الأبحاث، التي حصلت “أوج” على نسخة منها بصورة حصرية، إجراء المسح في الحرث/نوفمبر 2018م عبر استطلاع هاتفي، وفي الربيع/مارس 2019م عبر استطلاع شخصي، وفي الماء/مايو 2019م عبر استطلاع هاتفي، بالإضافة للاستطلاع الأخير في الفترة من 15-20 ناصر/يوليو 2019م، عبر استطلاع هاتفي، والذي تم تجميع النتائج السابقة خلاله للوصول إلى نتائج وأرقام يمكن الاستدلال من خلالها على الوضع الاجتماعي السياسي في ليبيا.

وفجرت النتائج النهائية للأبحاث، مفاجأة مدوية، حيث أظهرت النتائج الخاصة بالعاصمة طرابلس، والتي تقع تحت سيطرة حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، برئاسة فائز السراج، حصول الدكتور سيف الإسلام القذافي، على المركز الأول بنسبة 23.5% ضمن استطلاع “لصالح من ستصوت في الانتخابات الرئاسية الليبية”، بينما حل خليفة حفتر في المركز الثاني بنسبة 23.1%، فيما حصل وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، على 6.3% داخل طرابلس، وحصل رئيس المجلس الرئاسي المُنصب من المجتمع الدولي، فائز السراج، على 4.1%، وحصل رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، على 0.3%، وحصل رئيس مجلس الدولة الاستشاري، خالد المشري، على 0.9%، وحصل آمر الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، عبد الحكيم بلحاج، على 0.2%، ما يعكس انعدام الثقة في قيادات الوفاق على أرضها، بحسب النتائج.

وأشارت النتائج التجميعية، إلى أن الدكتور سيف الإسلام القذافي وخليفة حفتر، حصلا على النصيب الأكبر بنسبة 55% في استطلاع “لصالح من ستصوت في الانتخابات الرئاسية الليبية”، مشيرة إلى أن 78.6% من عينة الاستطلاع أكدوا على أهمية إجراء انتخابات رئاسية في ليبيا في العام المقبل.

وكشفت نتائج الأبحاث، حصول وزير الداخلية بحكومة الوفاق المدعومة دوليًا، فتحي باشاغا، على 4.3% من الأصوات وذلك حال خوضه الانتخابات الرئاسية، فيما حصل رئيس المجلس الرئاسي المُنصب من المجتمع الدولي، فائز السراج على 3.1% من الأصوات المشاركة في الاستطلاع، مؤكدة حصول رئيس مجلس الدولة الاستشاري، خالد المشري، على 0.8%، وحصول آمر الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، عبد الحكيم بلحاج، على 0.1%، مبينة أن تلك النتائج الخاصة بقيادات الوفاق تعكس حالة من السخط العام تجاه هذه الحكومة.

وأظهرت النتائج أيضًا، حصول رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، على 2.4%، وحصول رئيس تحالف القوى الوطنية، محمود جبريل، على 2.1%، وحصول رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، على 1.5%.

فيما أوضحت نتائج استطلاع التصويت في الانتخابات الرئاسية عزوف 27% من العينة عن الاختيار، معللين ذلك بصعوبة الاختيار.



وفي استطلاع آخر أجرته المؤسسة، بالتزامن مع الاستطلاع السابق، تحت عنوان “بمن تثق من السياسيين”، أظهرت النتائج التفاف الليبيين في عينة المسح العشوائية من كافة المدن الليبية، حول الدكتور سيف الإسلام القذافي، وخليفة حفتر بنسبة 88.5%، فيما حصل عقيلة صالح، على 17.5%، وفتحي باشاغا، على 14.4%، وفائز السراج، على 12.4%، وخالد المشري، على 6.2%، وعبد الحكيم بلحاج، على 4.7%.

وكان ألكسندر مالكيفيتش، رئيس مؤسسة حماية القيم الوطنية، التي تم اختطاف باحثيها في ليبيا، 5 ناصر/يوليو الجاري، أعلن نتائج البحث الاجتماعي الذي أجراه البحاث، مشيرًا إلى قيادات حكومة الوفاق المدعومة دوليًا حصلت على أرقام ما بين 3% و0%، ما يؤكد فشلها في إيجاد قاعدة جماهيرية.

وأظهرت نتائج الاستطلاع، أن ما يقرب من 45% من المشاركين يحنون بشدة إلى أيام القائد الشهيد، معمر القذافي، وأن ما يقرب من 80% من سكان ليبيا غير راضين عن الوضع العام، وخاصة سيطرة مليشيات المال على البلاد.

وأعلن مالكيفيتش، هذه النتائج بعدما تداولت وسائل الإعلام العالمية أنباء اعتقال البُحاث الروس، وتحديدًا في الوكالة الأمريكية بلومبرج وغيرها من وسائل الإعلام.

ونقل رئيس المؤسسة، عن شهود عيان قولهم، إنهم عند إلقاء القبض على البحاث الروس سمعوا خطابًا يحدث بين المسلحين باللغة الإنجليزية، لافتًا إلى أنهم محتجزون من قبل مليشيا الردع، التي يتزعمها عبد الرؤوف كارة، أحد المطلوبين في قضايا انتهاك حقوق الإنسان جراء إقدامه على تعذيب بعض الضحايا وقتلهم.

وأشار إلى أنه تنامى إلى علمه أنهم تعرضوا للتعذيب، مشيرًا إلى أنه تم إلقاء القبض على كل من حاول المشاركة في الإفراج عنهم، معتبرا أن ما يحدث الآن هو “إرهاب سياسي”.

وكشف عن سعي حكومة السراج لمقابلة الدكتور سيف الإسلام وترتيب لقاء معه عن طريقهم، إلا أن واقعة الاختطاف أوقفت هذا اللقاء، ما يعني أن شخصًا ما أو جهة ما كانت تريد لهذا اللقاء ألا يحدث، والذي كان يفترض أن يسطر خطوة أولية في طريق خارطة سلام تخرج البلاد من أزمتها السياسية، حسب قوله.

ودعا كل المنظمات الدولية لإطلاق سراح المواطنين الروس، مؤكداً أنه سيدفع بهذه المطالب للضغط على ليبيا للإفراج عنهما، مبينا أنه يطالب كذلك بإطلاق سراح البحارة الروس الثلاثة الذين تم القبض عليهم في شهر الصيف/يونيو عام 2016م، رافضا الابتزاز السياسي الذي تتعرض له مؤسسته.

مشاهدات : (96)

لا تعليقات

أترك تعليق